الكويت: الوافدين العاملين في هذه المهن سيتم ترحيلهم لتخفيف الأزمة السكانية

ترحيل الوافدين من هذه الفئة، أعلنت عدد من المصادر الموثوقة بداخل الكويت أنها الآن تستعد لإتخاذ خطوات فعلية لبدء ترحيل الوافدين وخاصة المعلمين لأنهم يمثلون العدد الأكبر بداخل الكويت، وذلك من أجل تقليص أعداد الوافدين والإستفادة من خبرات العمالة الوطنية بداخلها.

فأعلن وكيل وزارة التربية الدكتور هيثم الأثري أن المعلمين الكويتين هم أساس العملية التعليمية إلى جانب أقرانهم الكويتين، حيث أوضح أن قرار الوزارة بالإستغناء عن المعلمين الوافدين جاء بالنسبة للتخصصات التي تشمل فائضا كبيرا.

ولكنه في الوقت ذاته أكد أنه سوف يكون هناك إستثناء للعمالة الوافدة المعلمين من الجنسية السورية وبعض الإستثناءات الأخرى، نظرا للظروف التي تمر بها بلادهم في الفترة الحالية، وتم العمل بهذا الإستثناء بعد أن كانوا من ضمن الجنسيات المرحلة.

حيث أشار إلى أن هناك قوائم انتظار لخريجين كويتيين ينتظرون دورهم في التعيين، وبالتالي فإن من يتم تقديم الشكر لمن قاموا بالخدمة لفترة طويلة في الكويت من أصحاب تلك التخصصات، الذين غطوا الفراغ الذي كان موجودا.

فأشار إلى أن آن الآوان لكي يقوم الكويتي بأخذ هذا المكان والإستمرار في العملية التعليمية، وكان وزير التربية والتعليم العالي الدكتور محمد الفارس قد أحال قياديي وزاته ممن أمضوا 34 عام في الوظائف الإشرافية إلى التقاعد، وتضمنت الدفعة عددا من الرؤوساء للأقسام والمراقبين ومديري الشؤون التعليمية بالإضافة إلى عدد من مديري المدارس والمديرين المساعدين.

وأوضحت بعض الماصدر التربوية أن عدد المحالين للتقاعد الذين اعتمد الفارس قرار تقاعدهم يبلغ نحو 350 قياديا بين كويتيين ووافدين، إذ يبلغ عدد الكويتيين 150 إشرافيا يشغل معظمهم وظائف قيادية صغرى، فيما يتجاوز عدد الوافدين الـ 200 موظف وموظفة في بعض وظائف رؤساء الأقسام والتوجيه الفني والسلك التعليمي والإداري.

وبين الحربي أن المكافأة الشهرية تختلف لكل من هؤلاء حسب وظيفة كل حالة وسنوات خبرتها، لافتا إلى ان جميع المستعان بخدماتهم لديهم موافقات من ديوان الخدمة المدنية، وأن الموافقة بالاستعانة بهم تكون لمدة عام ويتم تجديدها حسب حاجة الوزارة.المصدر : هوى الشرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *